القائمة الرئيسية:
 البحث:
 صورة مختارة


الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة » القرآن » تواتر روايات تحريف القرآن
 القرآن

الأسئلة والأجوبة تواتر روايات تحريف القرآن

القسم القسم: القرآن السائل السائل: محب الكليني الشخص المجيب: الشيخ أحمد سلمان التاريخ التاريخ: 2015/06/08 المشاهدات المشاهدات: 619 التعليقات التعليقات: 0
السؤال:

كيف نرد شبهة رد تحريف الكتاب الحكيم مع "تواتر" الروايات الدالة على ذلك؟ ومع المتواتر لا يُنظر للأسانيد على حدة بل تقوي بعضها فتكون معتبرة؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد

 

نصّ بعض المحدثين على تواتر روايات التحريف ممّا حدى ببعضهم إلى القطع بصدورها والجزم بوقوع التحريف في كتاب الله عزّ وجلّ.

إلّا أنّ جملة من المحقّقين قد ناقش هذه الدعوى ونسف الاستدلال بمجموع الروايات وبيان ذلك:

إنّ التواتر عند المحدثين على قسمين فهو إمّا لفظي وهو أن يروى المتن الواحد بعدة طرق تورث العلم عند الإنسان بصدوره, وهذا لم يدّعه أحد في روايات التحريف, وإمّا معنوي وهو أن يروى مضمون واحد بعدّة طرق تورث العلم بصدوره وهو المدّعى في البين.

والحقّ أنّ المضمون المشترك بين روايات التحريف ليس هو التحريف بالمعنى المتنازع الذي هو الزيادة والنقيصة في المصحف المتداول بفعل الظالمين بل أنّ المضمون المشترك بينها هو عنوان التحريف بمعنى التغيير, أمّا خصوص الزيادة والنقيصة في القرآن فلا يوجد تواتر في البين بل ولا حتى استفاضة.

ولذلك نجد أنّ السيد الخوئي (قده) في كتابه البيان في تفسير القرآن 232, قسّم روايات التحريف إلى طوائف:

  1. الروايات التي دلّت على التحريف بعنوانه: أي ذكرت لفظ التحريف ولم تفصّل

  2. الروايات التي دلّت على أنّ بعض الآيات المنزلة من القرآن قد ذكر فيها أسماء الأئمة

  3. الروايات التي دلّت على أنّ الأمة غيّرت وبدّلت في كتاب الله بعد نبيها

بل إنّه (رض) ناقش مداليل الطائفة الأولى والثانية وبيّن أنّها بعيدة عن معنى التحريف بالمعنى المتنازع وأنّها ظاهرة في معان أخرى مقبولة.

وعليه فلا يوجد تواتر في الروايات التي نصّت على وقوع التحريف بالمعنى المتنازع فيه بين المسلمين في هذه العصور.

والحمد لله ربّ العالمين...

التقييم التقييم:
  0 / 0.0
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 خدمة الواتساب
http://ahmdi.org/whatsapp.png

   أرسل (سجل) إلى:

 

009647721146059

 جديد الكتب

 كلامكم نور
عن الإمام الصادق (ع): أنّ الله تعالى أمهر فاطمة عليها السلام ربع الدنيا، فربعها له، وأمهرها الجنة والنار، تدخل أعداءها النار، وتدخل أولياءها الجنة، وهي الصديقة الكبرى، وعلى معرفتها دارت القرون الأول
 أرسل سؤالك

http://ahmdi.org/templates/default/icons/link.gif أرســل ســؤالك

 مرئية مختارة
 كتاب مختار