القائمة الرئيسية:
 البحث:
 صورة مختارة


الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة » الفقه » أكل التراب عند الشيعة
 الفقه

الأسئلة والأجوبة أكل التراب عند الشيعة

القسم القسم: الفقه الشخص المجيب: الشيخ أحمد سلمان التاريخ التاريخ: 2014/08/25 المشاهدات المشاهدات: 247 التعليقات التعليقات: 0
السؤال:

يشنّع علينا المخالفون بأنّنا نأكل التربة فكيف نردّ على مثل هذا الاتهام؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد

 

أولا: فتاوى علماء الشيعة الامامية أعلى الله برهانهم واضحة وصريحة في حرمة أكل التراب والطين وغيره نذكر منها:
1. السيد السيستاني في منهاج الصالحين 3/301: يحرم أكل الطين وهو التراب المختلط بالماء حال بلته، وكذا المدر وهو الطين اليابس، ويلحق بهما التراب والرمل على الأحوط وجوبا.
2. السيد صادق الروحاني في فقه الصادق 24/166: يحرم أكل ( الطين ) بجميع أصنافه بلا خلاف وفي الرياض والمستند والجواهر وغيرها دعوى الاجماع عليه وفي الجواهر بل المحكي منه مستفيض أو متواتر وفي المستند ونقل الاجماع عليه مستفيض.
3. المقداد السيوري في التنقيح الرائع 4/50: يحرم أكل الطين في الجملة بالإجماع، ولما قيل بإنهاكه القوة وإيراثه الضعف في البنية والشهوة.

ثانيا: استثني من هذا التحريم اكل مقدار حمصة من تربة الامام الحسين (ع) للاستشفاء لا غير وهذا الاستثناء قالوا به لوجود الروايات المصرحة بذلك والقاعدة الفقهية المعروفة التي يسلم بها الكل (الضرورات تبيح المحظورات)

ثالثا: ليعلم السائل أن هذا الحكم أي تحريم أكل التربة والطين مختص بالشيعة والا فالمخالفين قد أجازوا كلهم أكل الطين والتربة وهذه جملة من أقوالهم:
1. ابن قدامة في المغني 1183 : قال أحمد: أكره أكل الطين ولا يصح فيه حديث إلا أنه يضر بالبدن ويقال إنه ردئ وتركه خير من أكله وإنما أكرهه أحمد لأجل مضرته فإن كان منه ما يتداوى به كالطين الأرمني فلا يكره، وإن كان مما لا مضرة فيه ولا نفع كالشئ اليسير جاز أكله لأن الأصل الإباحة والمعنى الذي لأجله كره ما يضر وهو منتف ههنا فلم يكره.
2. البهوتي في كشف القناع 6246: (ويكره أكل تراب وفحم وطين) لضرره (وهو) أي أكل الطين (عيب في المبيع) نقله ابن عقيل لأنه لا يطلبه إلا من به مرض وقوله: (لأنه يضر البدن به) علة لكراهة أكل الطين ونحوه (فإن كان منه) أي الطين (ما يتداوى به كالطين الأرمني لم يكره) لأنه لا ضرر فيه (وكذا يسير تراب، وطين) بحيث لا يضر فلا يكره لانتفاء علة الكراهة.
3. البيهقي في السنن1011: باب ما جاء في أكل الطين قد روى في تحريمه أحاديث لا يصح شئ منها..الى أن يقول.. (قال الشيخ) وهذا لو صح لم يدل على التحريم وإنما دل على كراهية الاكثار منه والاكثار منه ومن غيره حتى يضر ببدنه ممنوع والله أعلم.
فالحكم مشترك بين الشيعة والسنة الفرق بينهما أن الشيعة حرموا أكل التربة واستثنوا تربة الحسين (ع) للاستشفاء والمخالفين كرهوا أكل التربة وأجزوا الطين الأرمني دون غيره للاستشفاء فما الفرق بين الأمرين؟

 رابعا: العجب كل العجب من الذي يشكل على الشيعة اباحتهم لأكل مقدار صغير من التربة الحسينية ويشتع عليهم بذلك ونسي الخبائث التي يأكلها بالفعل والتي أجازها علماء المخالفين!
1. أكل الفأر: الشرح الكبير لابن قدامة 11/65: وحكي عن ابن عباس وعائشة رضي الله عنهما انهما كانا يقولان بظاهر قوله تعالى (قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير) وتلاها ابن عباس وقال ما خلا هذا فهو حلال، وسئلت عائشة عن الفأرة فقالت ما هي بحرام وتلت هذه الآية.
2. أكل الحية: الشرح الكبير لابن قدامة 11/73: وقال مالك الحية حلال إذا ذكيت واحتجوا بعموم الآية المبيحة.
3. أكل الحشرات: الشرح الكبير لابن قدامة 11/73: فعلى هذا من المستخبثات الحشرات كالديدان والجعلان وبنات وردان والخنافس والفأر والاوزاغ والحرباء والعضا والجراذين والعقارب والحيات وبهذا قال أبو حنيفة والشافعي ورخص مالك وابن أبى ليلى.

4. بول البعير: لا خلاف بينهم في جواز شرب بول البعير للاستشفاء به وهو أمر معروف مشهور

إلى غيره من الأمور المستقذرة التي أباحوا أكلها وأجازوا تناولها!

 

التقييم التقييم:
  0 / 0.0
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 خدمة الواتساب
http://ahmdi.org/whatsapp.png

   أرسل (سجل) إلى:

 

009647721146059

 جديد الكتب

 كلامكم نور
عن الإمام الصادق (ع): أنّ الله تعالى أمهر فاطمة عليها السلام ربع الدنيا، فربعها له، وأمهرها الجنة والنار، تدخل أعداءها النار، وتدخل أولياءها الجنة، وهي الصديقة الكبرى، وعلى معرفتها دارت القرون الأول
 أرسل سؤالك

http://ahmdi.org/templates/default/icons/link.gif أرســل ســؤالك

 مرئية مختارة
 كتاب مختار