القائمة الرئيسية:
 البحث:
 صورة مختارة


الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة » متفرقات » حديث الحمار عفير أو يعفور
 متفرقات

الأسئلة والأجوبة حديث الحمار عفير أو يعفور

القسم القسم: متفرقات الشخص المجيب: الشيخ أحمد سلمان التاريخ التاريخ: 2014/08/25 المشاهدات المشاهدات: 3449 التعليقات التعليقات: 0
السؤال:

ماهو الرد المفحم على رواية عفير؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد

 

الرواية المقصودة هي ما أخرجه الشيخ الكليني في الكافي 1/237: وروي أن أمير المؤمنين عليه السلام قال : إن ذلك الحمار كلم رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: بأبي أنت وأمي إن أبي حدثني، عن أبيه، عن جده، عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفله ثم قال : يخرج من صلب هذا الحمار حمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم ،... فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار .

والرواية يمكن أن تناقش من وجوه:

1. هذه الرواية مرسلة ولا سند لها البتة أضف الى هذا أن الشيخ الكليني قدس سره رواها بصيغة التمريض فقال (وروي عن) وهذه الصيغة مشعرة بالتوهين والتضعيف كما هو معلوم عند أهل العلم.

2. لا ندري ما اشكالهم على هذه الرواية بالضبط:

- فإن كانت مشكلتهم مع أصل نطق الحمار وتكلّمه مع رسول الله (ص) فإنّ القرآن قد نقل لنا أنّ نملة سليمان تكلمت وفهم سليمان حديثها وكذلك الهدهد, ولهذا قال العلامة المجلسي تعليقا على هذا الحديث في مرآة العقول 3/52: ولا يستبعد كلام الحمار من يؤمن بالقرآن وبكلام الهدهد والنمل وغيرهما.
بل ورد في صحيح البخاري 4/149: عن أبي هريرة قال: صلى رسول الله (ص) صلاة الصبح ثم أقبل على الناس فقال: بينا رجل يسوق بقرة إذ ركبها فضربها فقالت: أنا لم نخلق لهذا إنما خلقنا للحرث فقال الناس: سبحان الله بقرة تكلم فقال: فإني أؤمن بهذا أنا وأبوبكر وعمر وما هما، ثم وبينما رجل في غنمه إذ عدا الذئب فذهب منها بشاة فطلب حتى كأنه إستنقذها منه فقال له الذئب: هذا إستنقدتها مني فمن لها يوم السبع يوم لا راعى لها غيرى فقال الناس: سبحان الله ذئب يتكلم قال: فإني أؤمن بهذا أنا وأبوبكر وعمر.
وورد فيه أيضا 4/151: عن أبي قال: صلى رسول الله (ص) صلاة الصبح ثم أقبل على الناس فقال: بينا رجل يسوق بقرة إذ ركبها فضربها فقالت : أنا لم نخلق لهذا إنما خلقنا للحرث فقال الناس: سبحان الله بقرة تكلم فقال: فإني أؤمن بهذا أنا وأبوبكر وعمر وما هما ثم وبينما رجل في غنمه إذ عدا الذئب فذهب منها بشاة فطلب حتى كأنه إستنقذها منه فقال له الذئب: هذا إستنقذتها مني فمن لها يوم السبع يوم لا راعي لها غيري فقال الناس: سبحان الله ذئب يتكلم قال: فإني أؤمن بهذا أنا وأبوبكر وعمر وما هما ثم.

- وإن كان اشكالهم حول معرفة الحمار أحوال آبائه وأجداده فنقول كما أن نطقه كان بمعجزة فمعرفته بتاريخ أجداده أيضا من باب الاعجاز وهذا ليس بعسير على الله عز وجل

- وإن كان اشكالهم حول قول الحمار (بأبي أنت وأمي) فربما يقال كيف يفدي حمار رسول الله(ص) بحمار؟ والجواب أنّ الحمار يريد أن يثبت وده للنبي (ص) ففداه بأعز ما عنده وليس في هذا طعن ولا تنقيص في الرسول الأكرم (ص)

==> كل ما ذكرناه هو من باب التسليم بصحة الرواية والا فإنّنا ذكرنا من البداية أنّ الخبر مرسل لا سند له

3. اعلم أخي السائل أن قصة عفير موجودة في كتب المخالفين حيث أخرج ابن عساكر في تاريخ دمشق 4/232: عن أبي منظور قال لما فتح رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يعني خيبر أصاب أربعة أزواج ثقال أربعة أزواج خفاف وعشر أواقي ذهب وفضة وحمار أسود مكبلا قال فكلم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الحمار فكلمه الحمار فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم) ما اسمك قال يزيد بن شهاب أخرج الله عز وجل من نسل جدي ستين حمارا كلهم لم يركبهم إلا نبي قد كنت أتوقعك أن تركبني لم يبق من نسل جدي غيري ولا من الأنبياء غيرك قد كنت قبلك لرجل يهودي وكنت أتعثر به عمدا وكان يجيع بطني ويضرب ظهري قال فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم) فأنت يعفور يا يعفور قال لبيك قال أتشتهي الإناث قال لا قال فكان رسول الله (صلى الله عليه وسلم يركبه في حاجته وإذا نزل عنه بعث به إلى باب الرجل فيأتي الباب فيقرعه برأسه فإذا خرج إليه صاحب الدار أومئ إليه أن أجب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فلما قبض النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) جاء إلى بئر كانت لأبي الهيثم بن التيهان فتردّى فيها جزعا على رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
وهذا الرواية اشتملت على كل مضامين رواية الكافي مع زيادة غريبة عجيبة وهي قضية سؤال النبي (ص) الحمار (أتشتهي الاناث؟) وكأنّ النبي (ص) لا همّ له ولا تفكير له الا في هذه الأمور!
وقد تفطن السيوطي لخطورة هذه الفقرة فخان الأمانة العلمية وبتر هذه العبارة: فقد أخرج هذه الرواية في كتاب الخصائص الذي ذكر في أوله أنه نزهه عن الأحاديث الموضوعة صفحة 64: أخرج ابن عساكر عن أبي منظور قال لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر أصاب فيها حمارا أسود فوقف بين يديه فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمار فكلمه الحمار فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما اسمك قال يزيد بن شهاب أخرج الله تعالى من نسل جدي ستين حمارا كلهم لا يركبه إلا نبي قد كنت أتوقعك أن تركبني لم يبقى من نسل جدي غيري ولا من الأنبياء غيرك قد كنت قبلك لرجل يهودي وكنت أتعثر به عمدا وكان يجيع بطني ويضرب ظهري فقال له النبي صلى الله عليه وسلم فأنت يعفور (XXX) فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعث به إلى باب الرجل فيأتي الباب فيقرعه برأسه فإذا خرج إليه صاحب الدار أومى إليه أن أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قبض النبي صلى الله عليه وآله سلم جاء إلى بئر كانت لأبي الهيثم بن التيهان فتردى بها جزعا على رسول الله صلى الله عليه وآله سلم.

والأدهى والأمر أن أحد علماء السنة وهو الإمام محمد بن علي بن حديدة الأنصاري اعتبر في كتابه المصباح المضي في كتاب النبي الأمي أن يزيد بن شهاب أو يعفور من رسل النبي (ص) الى الناس!
بل قال في 1/262: وهذا علم من أعلام نبوته فليتني كنت شعرة في جلد هذا الحمار المبارك الذي كان في كل وقت يلامس جلده جلد سيد البشر!

فهذا الحمار الذي جعلوه نكتة يتندرون بها على الشيعة يتمنى أعلام المخالفين أن يكونوا شعرة من جلده!

بل الأعظم من هذا ما نقله صاحب (النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة) حيث قال ما نصّه: وقال الشيخ قطب الدين اليونيني وفي العشر الأول من المحرم حكى جماعة كثيرة من أهل دمشق واستفاض ذلك في دمشق وكثر الحديث فيه عن قاضي جبة أعسال وهي قرية من قرى دمشق أنه تكلم ثور بقرية من قرى جبة أعسال وملخصها أن الثور خرج مع صبي يشرب ماء من هناك فلما فرغ حمد الله تعالى فتعجب الصبي وحكى لسيده مالك الثور فشك في قوله وحضر في اليوم الثاني بنفسه فلما شرب الثور حمد الله تعالى ثم في اليوم الثالث حضر جماعة وسمعوه يحمد الله تعالى فكلمه بعضهم فقال الثور إن الله كان كتب على الأمة سبع سنين جدبا ولكن بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم أبدلها بالخصب وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره بتبليغ ذلك وقال الثور يا رسول الله ما علامة صدقي عندهم قال أن تموت عقب الإخبار, قال الحاكي لذلك ثم تقدّم الثور على مكان عال فسقط ميتا فأخذ الناس من شعره للتبرك وكفن ودفن ,انتهى.. قلت وهذه الحكاية غريبة الوقوع والحاكي لها ثقة حجة وقد قال إنه استفاض ذلك بدمشق!

فهذا ثور يتكلم ويحدّث عن النبي صلى الله عليه وآله ويموت فيكفن ويدفن ويتبرّك بشعره!

ولا أدري هل زاروا قبره أم لا..

التقييم التقييم:
  2 / 3.0
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 خدمة الواتساب
http://ahmdi.org/whatsapp.png

   أرسل (سجل) إلى:

 

009647721146059

 جديد الكتب

 كلامكم نور
عن الإمام الصادق (ع): أنّ الله تعالى أمهر فاطمة عليها السلام ربع الدنيا، فربعها له، وأمهرها الجنة والنار، تدخل أعداءها النار، وتدخل أولياءها الجنة، وهي الصديقة الكبرى، وعلى معرفتها دارت القرون الأول
 أرسل سؤالك

http://ahmdi.org/templates/default/icons/link.gif أرســل ســؤالك

 مرئية مختارة
 كتاب مختار