القائمة الرئيسية:
 البحث:
 صورة مختارة


الصفحة الرئيسية » المقالات » متفرقة » ردا على من شكك في أدعية الشيعة (2)
 متفرقة

المقالات ردا على من شكك في أدعية الشيعة (2)

القسم القسم: متفرقة الشخص الكاتب: الشيخ أحمد سلمان التاريخ التاريخ: 2014/08/24 المشاهدات المشاهدات: 390 التعليقات التعليقات: 0

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

 

نأتي الآن إلى ما ادعاه هذا (الرجل) حول الأدعية التي يتداولها الشيعة ويتعهدون بتداولها والتعبّد بها:

  1. هذه الأدعية لم يقلها الأئمة

  2. هذه الأدعية كانت في زمن الصفويين

  3. هذه الأدعية تحوي مقاطع شركية

هذا مجمل ما ذكره هذا (الرجل) ثم مثّل بمجموعة من الأدعية والزيارات هي:( الندبة/المشلول/العشرات/القدح/الفرج/التوسل/العديلة/الزيارة الجامعة)

نأتي الآن إلى ما ادعاه هذا (الرجل) حول الأدعية التي يتداولها الشيعة ويتعهدون بتداولها جيلا بعد جيل:

  • دعاء الندبة: رواه ابن أبي قرة في كتاب الدعاء نقلا عن البزوفري, وابن أبي قرّة هو أبو الفرج محمد بن علي بن يعقوب ترجم له النجاشي بقوله: كان ثقة، وسمع كثيرا، وكتب كثيرا، وكان يورق لأصحابنا، ومعنا في المجالس له كتب، منها : [ كتاب] عمل يوم الجمعة، كتاب عمل الشهور، كتاب معجم رجال أبي المفضل، كتاب التهجد, أخبرني وأجازني جميع كتبه.. (الفهرست 398)

    اذن هذا الرجل هو من مشايخ النجاشي (القرن الخامس) وكتابه في الدعاء مشهور معروف كما نصّ عليه, وقد نقل عنه هذا الدعاء جملة من عظماء الطائفة:

    منهم ابن المشهدي (القرن السادس) في مزاره

    ومنهم السيد ابن طاووس الحسني (القرن السابع) حيث نقل الدعاء عن كتاب ابن أبي قرة في كتابه (مصباح الزائر) وكذلك في كتاب (اقبال الأعمال)

    وغيرهم الكثير مما حدى بالعلامة المجلسي غواص البحار أن يحكم على سند هذا الدعاء بالاعتبار, قال: وقال وأما دعاء الندبة المشتمل على العقائد الحقة والتأسف على غيبة القائم(عليه السلام) فقد نقل بسند معتبر عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) ويستحب أن يقرأ دعاء الندبة هذا في الأعياد الأربعة ،أي الجمعة، وعيد الفطر، وعيد الأضحى وعيد الغدير (زاد المعاد 446)

 إذن هذا الدعاء موجود قبل الصفويين بخمسة قرون وثابت النسبة لأهل البيت عليهم السلام, وما ذكرناه مسلّم بين العلماء والمحقّقين فلا يختلفون فيه فلذلك تناقلوا هذا الدعاء جيلا بعد جيل واهتموا بروايته وشرحه بل تعرضوا له في بحوثهم الفقهية كما في المكاسب للشيخ الأعظم ومن جاء بعضهم, ولم نعلم تشكيكا وضربا لهذا الدعاء إلا ما ذكره المدعو(علي شريعتي) في بعض كلماته وقد ردّ عليه الفطاحل في حياته واعترف بقصوره.

  • دعاء القدح: ذكر هذا الدعاء السيد ابن طاووس الحسني (القرن السابع) في كتابه مهج الدعوات, قال: ومن ذلك دعاء آخر برواية أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وآله عن جبرئيل عليه السلام وقد روى كثيرا من فضائله أضربت عن ذكرها للاختصار إذ القصد نفس الدعاء وهو دعاء القدح (المصدر 89)

هذا الدعاء موجود قبل الصفويين بثلاثة قرون وهو منسوب إلى النبي صلى الله عليه وآله وليس من تأليف بعض الناس كما صرّح (الرجل).

  • دعاء المشلول: أورده الشيخ الكفعمي (القرن التاسع) في كتابه جنّة الأمان الواقية المعروف بكتاب (المصباح), قال: ومن ذلك دعاء المشلول وهو رفيع الشأن جليل القدر مروى عن الحسين عليه السلام عن أبيه عن علي عليه الصلاة والسلام... وقد أشار لهذا الدعاء معاصره ابن أبي جمهور الأحسائي في كتابه (غوالي اللآلي) 4/132 بنقله بعض فقرات هذا الدعاء مما يدلّ على شهرة هذا الدعاء في ذلك العصر.

 فهذا الدعاء أيضا موجود ومشهور قبل قيام الدولة الدولة الصفوية ومعلوم النسبة للأئمة عليهم السلام كما تقدّم.

  • دعاء العشرات: ذكره شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي في كتابه (مصباح المتهجّد) قال: ويستحب أن يدعو بدعاء العشرات عند الصباح والمساء وأفضله بعد العصر من يوم الجمعة وهو....وقد نقل السيد ابن طاووس سند جدّه الطوسي لهذا الدعاء حيث قال: روينا ذلك باسنادنا إلى جدي السعيد أبي جعفر الطوسي باسناده إلى أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة الحافظ ، قال : حدثنا علي بن الحسن بن علي بن فضال ، قال : حدثنا ثعلبة ابن ميمون ، عن صالح بن الفيض، عن أبي مريم ، عن عبد الله بن عطا، قال : حدثني أبو جعفر محمد بن علي الباقر، عن أبيه علي بن الحسين، عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه أمير المؤمنين صلوات الله عليه وعليهم أجمعين أنه قال:...

فهذا الدعاء مسند إلى الأئمة عليهم السلام ومثبت في كتب الطائفة قبل الصفويين بخمسة قرون.

  • دعاء الفرج: لم يحدّد المتحدّث ما هو مقصوده من دعاء الفرج, إذ أنّ هناك أربعة أو خمسة أدعية وردت في كتبنا تحت هذا المسمّى وكدعاء الفرج للإمام المهدي عج المعروف وكلمات الفرج التي تذكر في القنوت وغيرها,

كلها معلومة النسبة لأهل البيت عليهم السلام ومشهورة في كتب الحديث والفقه والأدعية قبل الصفويين بقرون.

  • دعاء التوسل: من الأدعية التي اعتاد المؤمنون قراءتها في ليلة الأربعاء من كلّ أسبوع, وقد نقل هذا الدعاء العلامة المجلسي في كتابه بحار الأنوار ونسب هذا الدعاء إلى مصدرين:

    الأول: وجدت في نسخة قديمة من مؤلفات بعض أصحابنا رضي الله عنهم ما هذا لفظه : هذا الدعاء رواه محمد بن بابويه رحمه الله عن الأئمة عليهم السلام وقال : ما دعوت في أمر إلا رأيت سرعة الإجابة وهو... (البحار 99/247)

    الثاني: الكتاب العتيق الغروي : روى مثله إلا أنه روي في الكل بصيغة المتكلم وحده وزاد في آخره : يا سادتي وموالي إني توجهت بكم أئمتي وعدتي ، ليوم فقري وحاجتي إلى الله... (البحار 99/249)

    ولهذا قال المحقق العظيم الآغا بزرك الطهراني: الجملة هذا الدعاء المختصر مروى بألفاظه في كتابين قديمين من كتب الأصحاب منسوب إلى أمير المؤمنين (عليه السلام وأنّه أوصى به صاحب سره كميل بن زياد النخعي على نحو الاجمال (الذريعة 8/189).

    أضف إلى هذا أنّ هذا نفس هذا الدعاء موجود ضمن دعاء طويل أورده الكفعمي في كتابه (البلد الأمين) مع اختلاف بسيط في الألفاظ.

اذن هذا الدعاء قد نسبه أكابر علماء الطائفة للأئمة عليهم السلام وقد ورد في كتب تسبق العهد الصفوي.

هنا نكون قد انتهينا من الأدعية التي شكّك هذا (الرجل) في نسبتها للأئمة عليهم السلام ونسبتها للصفويين زورا وبهتانا, بقي الكلام في الأدعية والزيارات التي زعم أنّها تحوي شركا وكفرا, يأتي عليها الكلام لاحقا..

وللحديث تتمة...

 

التقييم التقييم:
  1 / 5.0
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 خدمة الواتساب
http://ahmdi.org/whatsapp.png

   أرسل (سجل) إلى:

 

009647721146059

 جديد الكتب

 كلامكم نور
عن الإمام الصادق (ع): أنّ الله تعالى أمهر فاطمة عليها السلام ربع الدنيا، فربعها له، وأمهرها الجنة والنار، تدخل أعداءها النار، وتدخل أولياءها الجنة، وهي الصديقة الكبرى، وعلى معرفتها دارت القرون الأول
 أرسل سؤالك

http://ahmdi.org/templates/default/icons/link.gif أرســل ســؤالك

 مرئية مختارة
 كتاب مختار